Uncategorizedالخرائط الذهنيةتطوير الذات

الخريطة الذهنية مهارات تخيل وترابط الأفكار

تعمل الخريطة الذهنية عملا مناسبا تماما للتفكير المثمر الخلاق والمبدع نظرا لأنها تستعمل كل المهارات المستخدمة فى عملية الابداع خاصة مهارات تخيل وترابط الأفكار والمرونة التى تلاحظها أثناء ربطك لتلك الأفكار مع بعضها. وقام البحث السيكولوجى النفسى بتحديد عدة عناصر أساسية للتفكير الخلاق وهذه العناصر تتضمن: استخدام الألوان، الأشكال، والأبعاد، والعناصر الغير طبيعية مثل تعديل المفاهيم والاستجابة للأشياء الجذابة أو المثيرة للأهتمام وهكذا.

وتعتبر المبادئ الأساسية للخريطة الذهنية هى بيان توضيحى ظاهرى لكل هذه العناصر المحددة، فهى التوضيح الظاهرى والبيان الخارجى لعملية التفكير التامة. فهى تعتبر الطريقة المماثلة للتفكير الخلاق، وأسس الذاكرة القوية تؤكد أن الخريطة الذهنية هى الأداه الضرورية والأساسية لهذه الأشكال من التفكير (التفكير السليم) وتنمية الذاكرة.




وتطبيق أسلوب الخريطة الذهنية لطريقة التفكير السليم المبدع بشكل صحيح ينتج عنه تسهيل للأفراد الواضعون للخرائط الذهنية لانشاء على الأقل ضعف عدد الأفكار المنتجة المبدعة التى تنتج عن حدوث مجموعة من العصف الذهنى الكبيرة فى نفس المدة من الزمن، ووضع تونى بوزان (مؤسس الخريطة الذهنية) خمس مراحل فى عملية التفكير البنَاء المثمر وهما:

  • الاطلاق السريع للخريطة الذهنية:

ابدأ برسم صورة مثيرة ومنبهة فى مركز الصفحة والتى تمثل الموضوع الأساسي المحدد، ويجب أن تكون هذه الصورة موضوعة فى وسط صفحة كبيرة فارغة واجعل هذه الصورة المركزية ينبعث منها فروع (خطوط) وكل فرع اكتب عليه كل فكرة تأتى إلى عقلك عن الموضوع المحدد، وفى حوالى 20 دقيقة عليك أن تتذكر أفكارك الكثيرة بأقصى سرعة ممكنة، وعليك أن تعمل على فك قيود عقلك من أشكال التفكير القديمة وتساعد عقلك على التفكير فى الأفكار الجديدة، وستجد أن الكثير من هذه الأفكار الجديدة ليست لها أهمية ولكن لاتهملها أبدا لأن تلك الافكار تحمل المفتاح للذهاب الى أفكار أخرى جديدة وخروج عن الطرق القديمة فى التفكير.

  • اعادة البناء والمراجعة الأولى

أعطى نفسك وقت للأستراحة القصيرة، اجعل عقلك يستريح وابدأ بعد ذلك فى تجميع الأفكار التى حصلت عليها حتى الآن، ثم اعمل بعد ذلك خريطة ذهنية جديدة، وفى هذه الخريطة تقوم بتحديد الفروع الرئيسية والتصنيفات مصنفة تصنيفا هرميا حسب الأهمية ثم اعمل على ايجاد الترابط بين تلك الأفكار الأولية. وربما تجد أن هناك مفاهيم أو أفكار متشابهة ومتطابقة موجودة فى أماكن عدة ومختلفة فى الخريطة الذهنية لديك، وعليك أن لا تمحو هذه التكرارات فى المفاهيم المتشابهة وتحسبها تكرارات غير مهمة، لأنها تعتبر بالفعل أفكار هامة وضرورية (ونظرا لأهميتها فأنت تتذكرها مثيرا) بسبب وجودها ضمن فروع وأقسام “مختلفة” من الخريطة الذهنية. وتعد هذه التكرارات فى الأفكار علامة تدل على أهميتها وهى تلك المعلومات المخزنة بعيدا والموجودة داخل عقلك ولكنها بالفعل تؤثر على كل مظهر من مظاهر تفكيرك. وبعد تدفق هذا الكم من المعلومات والأفكار فى عقلك واستخراجها ستجد أن الخريطة الذهنية تعمل على تفجير تفكيرك الحالى فى أن تبدل الفكرة الرئيسية المركزية القديمة بأخرى جديدة، وفى الوقت المناسب ستجد أن هذه الفكرة المركزية الجديدة من تلقاء نفسها تطورت بمفهوم جديد، لذا تعكس الخريطة الذهنية انفجار فكرى جديد ومتطور وتؤدى إليه.

  • حضانة

غالبا مايأتيك الادراك أو التفكير البناء المفاجئ بعد حصول عقلك على قسط من الراحة فمثلا بعد فترة من النوم أو فى يوم تحلم به بتحقيق أهدافك أو بعد عمل بعض تمرينات من الركض وهكذا، وهذا نظرا لأن فى هذه الحالات يكون عقلك مستعدا لعملية التفكير المثمرة المشعة بأن تنتشر لأبعد مكان فى العقل عاملة على زيادة احتمالية التقدم العقلى الخارق.

  • إعادة البناء والمراجعة الثانية

بعد فترة الحضانة تجد عقلك لديه منظور ومفهوم جديد عن خريطتك الذهنية الأولى والثانية، لذا من الضرورى لك أن تقوم بعمل خريطة ذهنية أخرى سريعة، وأثناء هذه المرحلة فى اعادة البناء ستحتاج أن تأخذ فى الاعتبار كل المعلومات التى قمت بجمعها من قبل وجمعتها مع بعضها فى المرحلة الأولى والثانية والثالثة كى تقوم بعمل خريطة ذهنية شاملة وأخيرة.

  • المرحلة الأخيرة

أنت الآن تحتاج أن تبحث عن الحل والقرار أو الادراك الذى كان هو هدفك الأساسى المثمر فى البداية، وهذا غالبا مايتضمن ربط العناصر جميعا الموجودة فى الخريطة الذهنية وهذا يؤى الى ادراك أو معرفة جديدة ورئيسية ويساهم فى عملية التطوير الذهنى.

وفى ظهور جهاز الكمبيوتر المعتمد على الخريطة الذهنية  منذ عامين وجد أن الخريطة الذهنية أصبحت أسهل بكثير، ويعتبر برنامج فوائد الخريطة الذهنية  لتونى بوزان iMindMap هو المبادئ الأساسية الفعلية للخريطة الذهنية ومضاعفة عملية التفكير الغير تخطيطية للعقل، وخلق هذا النوع من الانفجار فى الافكار الخلاقة والتفكير البناء والابداع ومشاركة المعلومات، ويعتبر جهاز الحاسوب القائم على الخرائط الذهنية فقط ناجحا فى طريقة الخريطة الذهنية التقليدية فهو يعتبر أداة للتفكير المنتج ليس أكثر.




ملخص لفوائد الخريطة الذهنية لعملية التفكير الخلاق:

  • تعمل الخرائط الذهنية بطريقة آلية على تنمية مهارات الأفكار البنًاءة.
  • كما تعمل على توليد وزيادة طاقة عقلية نظرا لأن الخريطة الذهنية تعمل نحو الهدف المحدد للشخص.
  • تسمح للشخص واضع الخريطة الذهنية أن يقوم بمراجعة عناصر كثيرة فى وقت واحد، لذلك تعمل على زيادة الاحتمالية فى وربط وتكامل الأفكار والحصول على أفكار خلاقة.
  • وتعمل أيضا على جعل عقول الناس مهتمة بالأفكار المتجاهلة فى عملية التفكير.
  • وهى تؤدى إلى زيادة امكانية الحصول على أفكار جديدة.
  • تحث على المزاح، المرح، والابداع لذا تزود امكانية الشخص واضع الخريطة فى الذهاب بعيدا عن التفكير المحدود وحصوله على أفكار فعلية وبناءة.
  • ابحث عن اساسيات عمل برنامج الخريطة الذهنية لتونى بوزان iMindMap وأذهب وأنظر كيف سيساعدك هذا البرنامج فى تقوية عملية التفكير الخلاقة ليك.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق